إلــــى الأمــــام


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 dahir barbari 2

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
guvarazool

avatar

عدد الرسائل : 219
تاريخ التسجيل : 12/03/2007

مُساهمةموضوع: dahir barbari 2   الثلاثاء مارس 27, 2007 3:53 pm

ومن أبرز هؤلاء المحميين النشيطين نذكر: الحاج حسن بوعياد وأخوه محمد، الحاج الطاهر مكوار، العربي الديوري أحمد بن الطاهر التازي
علاوة على العديد من العناصر الأخرى والعائلات التي اغتنمت فرصة صدور هذا الظهير حتى تلعب دور المنقذ وتفرغ السم الذي ظلت تستجمعه عن الوطنيين الحقيقيين الذين ضحوا في سبيل الوطن. بعد هذه النظرة الموجزة عن طبيعة الأحداث التي أعقبت صدور ظهير 16 ماي 1930 المنظم لسير العدالة بالقبائل ذات الأعراف الأمازيغية، ينتقل الكاتب إلى تحديد تداعيات الظهير على مغرب ما بعد 1930. فعلى المستوى السياسي، كان من شأن ظهور النواة الأولى من النخب المدينية أن يشكل لديها صدور هذا الظهير كما اعتبر ذلك علال الفاسي " فاتحة عهد كفاح وطني في الداخل والخارج"
وهو ما حذا بهذه الحفنة إلى وضع بذرة التنظيم الحزبي، إنطلاقا "من الزاوية التي كانت تضم في البداية 10 أعضاء من فاس ممن تزعم المظاهرات ضد الظهير وقد اتخذوا أسماءا مستعارة تيمنا بالعشرة المبشرين بالجنة. ولجوءهم لهذا الأسلوب، كان لأجل جمع أكبر عدد ممكن من الأنصار. فحمزة الطاهري استعير له اسم أبو بكر، علال الفاسي (عمر)، محمد بن الحسن الوزاني (عثمان)، العربي بوعياد (علي) أحمد بوعياد (سعد)، الحسن بوعياد (سعيد)، عبد القادر التازي ( طلحة)، محمد الديوري (الزبير)، إدريس بن عبد الرحمان برادة (عبد الرحمان بن عوف)، أحمد مكوار (أبو عبيدة). وفي حدود 1931 ارتفع عدد أعضائها إلى العشرين. وقد تكلف علال الفاسي ومحمد حسن الوزاني بوضع قانونها الداخلي" ص:56
إضافة إلى "الطائفة" كمستوى ثاني من التنظيم، وكذا لجنة "السافر" و"الخلايا" التي كانت مهمتها بث الوعي بالقضية الوطنية، وكأن المغاربة هم من كان ينقصهم الوعي الوطني وكانوا نائمين على إيقاع الموسيقة الأندلسية وخرافات "ألف ليلة وليلة". وتأتي سنة 1934 ليتم تأسيس "كتلة العمل الوطني" ، وهو ما اعتبر بمثابة أول تنظيم "حزبي" بالمغرب والذي تولت قيادته(comité d'action marocaine) "تقديم دفتر الإصلاحات المغربية" للسلطات الإستعمارية من خلال كل من عمر بن عبد الجليل ومحمد حسن الوزاني... وهي الوثيقة التي تطرح في مبناها ومعناها أكثر من سؤال. ولعل أهم ما يثير الإنتباه داخل دفتر الإصلاحات المقدم لفرنسا ما جاء في ديباجة هذه الوثيقة من تهنئة للسلطات الفرنسية على قضائها على "التمرد". "ونص المطلب الخامس على احترام اللغة العربية لغة البلاد الدينية والرسمية والإدارات كلها بالإيالات الشريفة وكذلك سائر المحاكم. وعدم إعطاء أية لهجة من اللهجات البربرية أية صفة رسمية. ومن ذلك عدم كتابتها بالحروف اللاتينية. رغم أن هذا المطلب يغيب في النسخة الفرنسية عكس النسخة العربية" ص:58
أما في الشمال فقد تأسس حزب الإصلاح الوطني بتاريخ 18 دجنبر 1936 بزعامة عبد الخالق الطريس، وكذا حزب الوحدة المغربية بزعامة المكي الناصري... وأهم خاصية أن سياسة هذه الأحزاب تجاه الإسبان ( في المنطقة الخليفية) كانت امتدادا لسياسة "الحركة الوطنية" قبل 1936 داخل منطقة النفوذ/الإستعمار الفرنسي، وهو ما يؤكد مقولة كون هذه التنظيمات لم تأخذ مسألة استقلال المغرب محمل الجد والكفاح على شاكلة ما قامت به المقاومة المسلحة
" وعرفت سنة 1937 حدثا مهما يتمثل في انشقاق "كتلة العمل الوطني" ففي شهر يناير اجتمع واحد وعشرون زعيما ليختاروا اللجنة المركزية الجديدة وفي أثناء هذا الإجتماع عارض الوزاني في ترشيح الفاسي رئيسا، وذلك لأن ثقافته الإسلامية الصرفة ستكون عقبة في سبيل إجراء مفاوضات مع فرنسا، ثم إن عجزه عن التحدث باللغة الفرنسية سيجعل التفاهم أصعب. ولما كان الزعماء يواجهون إحتمال توسيع تنظيمهم بحيث يشمل جميع المغرب، قرروا أنه لا يمكن أن يسند إلى علاال الفاسي منصب ثانوي بحال من الأحوال. فاختير الفاسي رئيسا وأعطي للوزاني منصبا ثانويا وهو منصب الأمين العام، شعر الوزاني وهو خريج المدرسة الحرةللعلوم السياسية في باريس(...) بأن هذه الهزيمة البسيطة تحط من شأنه كثيرا وعلى هذا قدم إستقالته علال الفاسي قام بتأسيس "الحزب الوطني"، أما الوزاني فأسس حزب "الحركة القومية" تحول إسمها إلى "الحركة القومية الإستقلالية". وفي المؤتمر الوطني المنعقد بالدار البيضاء أيام 27، 28 و29 يوليوز 1946 تغيراسم التنظيم، فأصبح يحمل اسم حزب "الشورى والإستقلال"
وفي "الصيف من سنة 1946 صرح الأمين العام للحزب محمد حسن الوزاني لصحيفة لوباريزيان ليبيري Le Parisien Libéré بأن حزبه يقبل مبدئيا إبرام معاهدة جديدة مع فرنسا تكون الغاية منها ضمان إستقلال المغرب وتنظيم العلاقات المغربية الفرنسية والإحتفاظ للفرنسيين بمصالحهم المشروعة" ص:60
هكذا يتبين المنحى الذي اتخذه تشكيل هذه التنظيمات السياسية وطبيعة الظروف التي حكمت ظهورها، باعتبارها كانت ولادة غير طبيعية ولم تكن بمثابة إفراز موضوعي لتطور المجتمع المغربي لكونها انبنت على أساس أسطورة بقيت تحكم مختلف تطورات هذه التشكيلات السياسية وكذا الإطار الإيديولوجي الذي ترعرعت فيه وجعلت منه أساس توجهاتها التي تراوحت بين السلفية التقليدية، ووهم العروبة اقتداءا بشكيب أرسلان الذي لعب دورا مهما إبان فترة صدور هذا الظهير على مستوى مختلف التداعيات والتحركات التي خلفها ظهير 16 ماي 1930. كل هذا يبرر في نهاية المطاف جل الأعمال التي قامت بها هذه النخب سواء على مستوى تعاطيها مع مسألة استقلال المغرب (نموذج اتفاقية إكس ليبان) أو على مستوى مختلف القضايا الوطنية فيما بعد،(نموذج الأمازيغية). وهو ما يعالجه الكاتب فمن تداعيات الظهير على المستوى الفكري التي كانت أبرز تجلياتها معاداة الأمازيغية
وعليه، فقد كان يتم التذكير كل مرة بأن الغاية من ظهور "الحركة الوطنية" هي التصدي للظهير "البربري" من أجل إنقاذ الشعب المغربي. ولم تكن هذه الحركة ترى بأن نضال الأمازيغ إنما هو استمرار طبيعي لحركة المقاومة والإستيلاب والذوبان في الآخر ... وعلى هذا الأساس، قامت نخبة ما بعد 1930 ببناء إيديولوجية توحيدية وفق ثوابت (حركة وطنية، إسلام عربية، وحدة وطنية) وجعلت منها حقيقة في مقابل (إستعمار فرنسية، بربرية مسيحية، تمزيق الوحدة الوطنية) ص:67
وعلى هذا الأساس أصبحت هناك وطنية إيجابية وهي الوطنية المقاسة على أساس عقلية المعتمد بن عباد (وطنية الكلام) مقابل وطنية على مقاس عقلية يوسف بن تاشفين، وهذه هي الثنائية التي تحكم على التوالي التوجهات الوطنية التي أفرزتها مرحلة بداية القرن العشرين خاصة بعد 1930
الأولى جسدتها العائلات المنحدرة من الأندلس والتي استقرت ببعض المدن، "إضافة إلى أن وطنية هذه النخبة ذات مضمون متعال عن الأرض، ومنفصل عنها. ويتجلى ذلك في دفاعها عن العروبة، ومن ثم يمكن فهم ارتباطها بالمشرق ليس فقط فكريا أو وجدانيا، بل حتى سلاليا باعتبار افتخار العديد من أعضاء هذه النخبة كونها عربية. وتؤكد هذا بإثباتها لغابة من شجرات الانتماء إلى الدوحة النبوية، أو الإنتماء للعائلات النازحة من الأندلس كأبي بكر القادري مثلا. ويبدو أن وطنية هذه النخبة لم تستطع أن تستوعب المغرب العميق الذي لا ينسجم مع صورتها الذهنية الجاهزة حوله" ص:69. والثانية من خلال مختلف التمظهرات الوجدانية والوطنية التي كانت تعبر عن صدق كفاح المغاربة

لقد كان من أبرز عناصر تداعيات أسطورة/ أوهام الظهير "البربري"، خاصة على المستوى الفكري باعتبار هذا الأخير هو المرجعية العامة التي خرجت من رماد الأسطورة أن أصبح الظهير بمثابة فزاعة يلوح بها في وجه الأمازيغ والحديث عنه تهمة جاهزة، وهو ما يمكن اعتباره أحقر ما قامت به "الحركة الوطنية". حتى تحول ذلك إلى اعتقاد راسخ فمن عملية البناء الفكري والذهني للمغاربة، وجعلت هذه الحركة من هذا العمل مدخل لتزييف الحقائق وتحريف التاريخ وإضفاء طابع الشرعية التاريخية والرمزية على نفسها مع ما صاحب ذلك من تثبيت دعائم إيديولوجية ضمن مختلف الأجهزة ومؤسسات التنشئة الإجتماعية، إيديولوجية تجد مبرراتها في مقولة أسطورة الظهير "البربري"، وهو ما كانت له انعكاسات خطيرة على مختلف المستويات، وهو ما يشير إليه ذ. مصطفى القادري ضمن تقديمه لكتاب أوهام الظهير البربري: " يكفي الربط بين 16 ماي 1930 و بروز السلفية "العربية-الإسلامية" في الحقل السياسي الذي خلقه الإستعمار، كما يسميه أهلنا ترزي (نغ ؟)، المشرعنة لنفسها بالكفاح ضد ما تبقى من "البربر" الناجين من الإبادة الفرنسية و الإسبانية، و 16 ماي 2003 و نتائج هذه السلفية التي بنيت عليها سياسات المغرب "العربي" المستقل. ألم يكن أول مرسوم وزاري لأول حكومة "وطنية" هو إلغاء ظهير 16 ماي 1930 "المنظم لسير العدالة في القبائل ذات العوائد البربرية" (كذا) دون العودة إلى المؤسسات السائدة قبل الإستعمار ؟ بل تبعه مرسوم التوحيد و إقحام مناطق الحماية الإسبانية سابقا في نظام "وطني" موروث عن منطقة الحماية الفرنسية دون اعتبار ؟ ألم يتم إدخال "الظهير البربري" الذي ابتدعه "الوطنيون" كحقيقة تاريخية يجب على الذاكرة الجماعية "الوطنية" الحفاظ عليه بالبرامج التعليمية، مع التذكير بأن "البرابرة (كذا) هم سكان المغرب الأولون كانوا يسكنون..." ؟ كل ذلك بقلم خبير لبناني من مخلفات إدارة التعليم الفرنسية، صاحب مقرر أول كتاب مدرسي في مادة التاريخ بالمغرب المستقل. قد يكون ذلك تأويل ممكن لتاريخ "وطن" التقمصات"

خلاصة

" كثيرة هي الأحداث التاريخية التي رفعت إلى مستوى أوهام مؤسسة لا يجب المساس بها والتي تطابق بالفعل بنى إجتماعية وسياسية، الذاكرة متعددة وبدل البحث عن " الصحيح" و" الخطأ" من المفيد بالنسبة للتاريخ والمؤرخ تحليل أسباب هذه الأوهام لتبديدها" ص:23، وعلى هذا الأساس يمكن القول، بأن معالم مختلف الأساطير التي ظلت تؤسس للكثير من المعطيات التي ظلت تعتبر بمثابة يقينيات وحقائق مطلقة، بدأت تقل، وأصبحنا أمام خيط أبيض داخل فضاء أسود، يقودنا إلى نقطة ضوء. فكثيرة هي الأوهام التي أصبحت تتبدد، مثلما هو الشأن لأوهام الظهير "البربري"، ومن ثمة لم تعد الوطنية هي خاصية من قرأ اللطيف في المساجد. ومن هذا المنطلق يبقى الرهان الأول هو إعادة كتابة تاريخ المغرب بموضوعية وعلمية بعيدا عن النزعة الأسطورية، والكف عن توجيه الحاضر عن طريق بديهيات الماضي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
administrateur

avatar

عدد الرسائل : 104
تاريخ التسجيل : 06/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: dahir barbari 2   الثلاثاء أبريل 03, 2007 6:38 am

مشككووووووورررررر..........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
dahir barbari 2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
إلــــى الأمــــام :: ********الــنـــضــالات الــجــمــاهـيـريــة******** :: ***أمــــازيـــغــــيــة***-
انتقل الى: